جولة سيراً على الأقدام

 جولة بسيارة مكشوفة لمشاهدة كافة النقاط الهامة في برشلونة، مع رؤية بانورامية لكامل المدينة، ثم نبدأ جولتنا بزيارة ساحة كاتالونيا مركز المدينة ، شارع لارامبلا، سوق لابوكريا، مول الماريماغنم، حي بارسالونيتا، ثم جولة بالتلفريك. 

 

سنبدأ من ساحة كاتالونيا، مركز برشلونة وهو المكان الذي تلتقي فيه المدينة القديمة بالمدينة الحديثة وهذه هي نقطة البداية لباسيج دي غراسيا، رامبلا دي كاتالونيا، ورامبلا بورتال ديل انخل, اهم شوارع المدينة, الساحة مزدحمة دائما بالمقيمين والسياح . هنا محلات ومتاجر ومقاهي وبنوك .، والتي هي أيضا مركز النقل المروري.

 

الساحة المركزية كبيرة  وغالبا مليئة بالاحتفالات العامة ومجموعة متنوعة من الأنشطة. وهي غنية بالمنحوتات و التماثيل من تصميم اهم و اشهر الفنانين ، مثل جوسيب كلارا. النصب فرانسيسك ماسيا من قبل جوسيب ماريا. باو جارجالو ، وغيرها من وانريكي كازانوفا.

 أصل بلاسا دي كاتالونيا (ساحة كاتالونيا ) يعود الى  1859 بلا روفيرا، على الرغم من أن مجلس المدينة لم يحصل على إذن لبنائهاحتى نهاية عام 1889، بعد فوز بير فالغيس المنافسة على بنائها، في المعرض العالمي لعام 1888.

 

ثم سنواصل جولتنا الى لاس رامبلاس، اهم شوارع المدينة  وفقا للاعتقاد الشائع، الاسم مستمد من الكلمة العربية الرملة ، وهذا يعني "الأرض الرملية".

 

حتى بداية القرن الثامن عشر، كانت  لا رامبلا مجرد مسار بجانب تيار يعمل بين الأديرة على جانب واحد ،وأسوار المدينة القديمة من جهة أخرى. في 1775 تم هدم أسوار المدينة القديمة ، وبعد سنوات قليلة تم وضع طريق تحول ذلك الجزء منهالى لا رامبلا شارع \ تصطف على جانبيه الأشجار. 

 في وسط لاس رامبلاس سنقوم بزيارة سوق لا بوكوريا، الحائز على جائزة أفضل سوق في العالم، التي منحها مؤتمر الأسواق العالمية الذي عقد في عام 2005 في واشنطن العاصمة.  للاستمتاع بمشاهدة و تذوق الفواكه الطازجة والمأكولات البحرية ...

ثم سنذهب إلى حي لا برشلونيتا: كان لا برشلونيتا غير مأهول تقريبا حتى منتصف القرن الثامن عشر. نظرا لقربها من البحر، وكان الصيادين أول من استقر في هذا الجزء من المدينة، ولكن كانت ظروفهم سيئة حقا. عام 1754 بدأوا في بناء المنازل الأولى وكان حي كامل من الصيادين والناس المتعلقة حياتهم بميناء المدينة

 

برشلونيتا لا تزال تفوح منها رائحة الملح والغلاف الجوي البحري. ومن النادر أن حيا من هذا النوع ما زال محافظا على اصالته في مدينة مثل برشلونة. ومن الغريب أنه مع  الشوارع الضيقة الرطبةو التي تعبق برائحة الملح، تعيشان جنبا إلى جنب  مع أفضل المطاعم في المدينة والسفن الفاخرة.

ولإنهاء جولتنا، فإن أفضل طريقة هي رحلة في تيليفيريكو، عبور برشلونيتا حتى جبل مونتجويك، مع رؤية بانورامية لطيفة جدا في هذه المدينة المدهشة.